تيهان!

مرحبًا، هل أضاعك أهلك؟

تعال أريك طريق العودة!
للعودة للخلف اضغط هنا.

22‏/2‏/2018

كيف تهيمن على مجال التدوين

كنت فضوليًا اليوم بشأن ما الذي تخبره "الحيتان الكبيرة" الخاصة بالتسويق الإلكترونيّ لجمهورهم، لكي يصبحوا ناجحين. اتُّهِمتُ بكوني "مسوقًا إلكترونيًا" سابقًا، لذلك كنت بحاجة لمعرفة المزيد عمّا كان من المفترض أن أبيعه. زرتُ مواقعهم على الويب، فغمرتني بنوافذ منبثقة تطلب مني الاشتراك للحصول على محتوىً مجاني. يا إلهي، محتوى مجاني!

(لنتجاهل حقيقة أنني كنت أحاول فعليًا قراءة محتوىً مجانيًا على موقعهم بينما غُمرت بعرضهم لاستقبال المزيد من المحتوى المجاني). لذلك ابتلعتُ الطُّعم واشتركت. لم أكلّف نفسي حتى عناء إنهاء ما كنت أقرأه على موقعهم؛ لأنني كنت متحمس للحصول على المزيد.

سجَّلتُ ذات مرة في هذه القوائم البريدية المجانية، تمّ "شُكري شخصيًا" عبر الرّد الآلي (الذي يفترض أنني لا أفهم معنى كلمة "شخصيّ" أو معنى "آلي" في كلمة "الرد الآلي"). تصفَّحتُ كافّة الكتب المجانية التي استقبلتُها بعد التسجيل. وضعتُ وجبتي الخفيفة جانبًا بينما اقتحمت في "نمِّ قائمتك مثلي" أو "كسبتُ عشرة مليارات من الدولارات من خلال التسويق بالعمولة ويمكنك أنت ذلك أيضًا!".

تعلمتُ ما عليّ فعله بالضبط للحصول على إمبراطوريةٍ إلكترونيةٍ مثلهم. قيلت تلك القصص بكل تواضع (مع عدم ذكرٍ للأسماء وإدراج الإنجازات فقط).

أظن أنّ التسويق الإلكتروني حلّ محل مؤتمرات السفر الخاصة بـ"الثراء السريع"
أتذكُر توم كروز في فيلم ماغنوليا؟ احترم... الديك. هذا استنتاجٌ له، باستثناء الكتب الإلكترونية ومقاطع الفيديو وصور الإنفوجرافيك (الرسوم البيانية). خفِّض التكاليف! لا حاجة في الاستثمار بتلك الميكروفونات المكلفة الصغيرة التي تعلّق على رأسك.

*حقوق الصّورة محفوظة لـ Ramiro Mendes.

المشكلة هي أن الناس يفعلون ذلك بصورةٍ صحيحة. فلديهم إحصائيات ضخمة وقوائم بريدية كبيرة، ويسهل عليهم أن يكسبوا عيشهم بطريقةٍ لائقة (كان بإمكاني اختيار كلمة ملائمة أكثر). لديهم جماهيرٌ أسيرة، وحريصة على تناول ما يبيعون. هنالك شخص ما -الكثير من الأشخاص في الحقيقة- يأكلون هذا مثل حلوى البودينج المعترف بها عالميًا بواسطة مسوّقين إلكترونيين كما تُستهلك على نطاقٍ واسع ويُستمتع بها كهدية.

لاتّباع خُطاهم الهائلة، منذ أن كنت مسوقًا إلكترونيًا ومقرصن نموّ (Growth hacker) أيضًا، سأشارك ما تعلمتُه عن كيفية النجاح على الإنترنت؛ لأنني شخصيًا أريدك أن تكون ناجحًا أيضًا.

- اكتب الكثير من المقالات المُستضافة. اقلق بشأن مكان نشرها لاحقًا، اقلق بشأن ما تكتبه فعليًا لاحقًا أيضًا. داوم فقط على "كتابة المزيد من المقالات المُستضافة" على قائمتك للأشياء التي يجب فعلها.

- افصل المقالات بالعناوين والنّقاط والصور. هذا يُكافئ الناس الذين لا يهتمون فعليًا بما تكتبُه مع التهاء وانزعاج الناس الذين يريدون أن يقرؤوا ما يريدونك أن تقوله فقط.

- لا تكتب مقالةً أطول من 500 كلمة. انظر للنقطة المذكورة أعلاه عن مكافأة الناس الذين لا يُلقون بالاً لما تكتبه.

- تفاعل مع كلّ تعليق. افعل هذا باستمرار حتى تصبح كبيرًا جدًا للتعامل مع أولئك الكادحين المزعجين الذين يكتبون تعليقات. وينطبق هذا على البريد الإلكترونيّ أيضًا؛ رُدَّ على كل شخصٍ يُراسلك حتى تصبح كبيرًا جدًا على الاستماع والاهتمام بما يودّون قوله.

- برامج التسويق بالعمولة. انضمّ إلى كل هذه البرامج وروّج لها بلا كللٍ أو ملل. يُكافئ الكون أولئك الذين لا يقومون بعملٍ فعليّ ولكن يكافئ الذين يسوّقون بعناية لأعمال الآخرين في المقابل.

- اكتب محتوىً مذهلاً. لا يتوجّب عليك تعلم طريقة الكتابة بصورةٍ جيدة أو حتى وجود خبرة ثمينة في مجال الموضوع الذي أمضيتَ عقودًا تعمل عليه أو تبحث فيه. فقط انسخ المقالات ذات الشعبيّة وغيّر بعض الكلمات، واسرد قصةً مختلفة قليلاً. اكتب عن أي أمرٍ شائعٍ وضمِّن التغريدات واقتبس من الآخرين لملء الثغرات. نوِّه عمّا ينوِّه المدوّنون المشهورون عنه فقط. الإنترنت شاسع جدًا ولا يمكن الإمساك بلصوص الأعمال الأدبيّة فيه. وهذا أمر يجب على المدونين فعله: تأكّد من أن يبدأ كل مقال بـ"كيف ..." وثم الإشارة إلى عدد. أمثلة: "كيف تسحق منافسيك بسبع خطواتٍ بسيطة" أو "كيف تجري عملية قلب مفتوح عبر الفيسبوك بثلاث خطوات" أو "كيف تظهر وكأنّك تقدم قيمةً لجمهورك بينما في الواقع أنت تبيعهم... بستة عشر خطوة".

- السيو SEO مهم. أخبر مطور الويب خاصتك أنّك تريد كل خدمات السيو. أخبره أن يُثبّت السيو على الفور وإذا رفض أو قال لك أن هذا ليس منطقيًا، اطرده ووظّف مطورًا يوافق على كل شيءٍ تقوله. جرذان الهامستر أصبحت رائجةً من جديد.

- أنشِئ صفحة المعجبين على فيسبوك لمدونتك. ثمّ اصنع حسابًا منفصلاً على تويتر وصفحة على جوجل بلس وصفحةً تجاريةً على بينتريست. سوِّق لهذه الحسابات والصفحات على مدونتك وأضِف عشرة روابط على الأقل للمشاركة الاجتماعية قبل وبعد وعلى جانب كل مقالة. كلما زادت أزرار مشاركة المحتوى عبر وسائل التواصل الاجتماعي على موقعك، زادت مشاركة الناس له. لذا، عليك أن تملأه بها. ثمّ سوِّق لكل حسابٍ على إحدى هذه الشبكات على جميع الشبكات الأخرى. لأنّ الحصول على الإعجابات والمتابعات أسهل بكثير من الحصول على قُرّاء.

- سيطر على التحويلات لربح دخلٍ بلا عناء. إذا لم يكن لهذا معنىً، توقف عن محاولة عمل معنى له. فقط افعلها، وهيمن!

العالم ثريّ وهو مكان أكثر وفاءً بينما يكون كل مندوبي المبيعات غير الأخلاقيين يغلِّفون أنفسهم كصُنّاع محتوىً. لنبدأ الربح من التدوين سويةً!

*المقال مُترجم عن How to dominate at blogging لصاحبه باول جارفيس.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

هل كانت المقالة مفيدة لك؟