تيهان!

مرحبًا، هل أضاعك أهلك؟

تعال أريك طريق العودة!
للعودة للخلف اضغط هنا.

31‏/1‏/2018

كيف تبتكر أفكارًا ناشئة غير فاشلة

محاولة ابتكار فكرة ناشئة قد تكون ساحقة ومحبطة ومعقدة. ليس الهدف التفكير بأفكار ناشئة بل البحث عن المشاكل، ومشاكلك الشخصية على وجه الخصوص.

كيف ينخفض عادةً
99% من الوقت سيأتي مع فكرة ناشئة وعندما تبدأ تخيل الميزات والتسعير. "يمكنني أن أصنع منصة التواصل الاجتماعي هذه التي تظهر صورًا لطيفة للقطط"، "ويمكنني أن أضيف ميزة المشاركة مع زر متابعة. سأنشئ عضوية مميزة" وإلى آخره، ستستمر الأفكار بالتدفق. المشكلة في هذا النوع من بناء الأفكار الناشئة هو أنها "لعبة تخيّل".

تبدأ فجأة في طحن الأرقام بمخيلتك لـ س ملايين من محبي القطط زائد الجذر التربيعي لصور القطط = مالاً. ليست معادلةً حقيقية. لذلك تدفع أصدقاءك المقربين وعائلتك ممن يحبون القطط وتسألهم إذا كانوا سيستعملون منتجًا كهذا. ستكون إجابة الأغلبية هكذا: "يبدو أنها فكرة عظيمة!" أو "يمكنني أن أرى نفسي أستعمل هذا". عندما تقوم بالإطلاق لأول مرة وتظل أسابيع تحت الخط، ولا يستعمل أي من أصدقائك أو أفراد عائلتك الموقع، هذه مشكلة. وهذا بالطبع لأنك حللت مشكلةً يوجد لها حلٌ سابق مثل "إنستجرام" و "Catphotos".


حقق رغباتك
لذلك السؤال التالي هو، كيف أبني فكرة ناشئة صالحة؟ قبل أن أبدأ الإجابة، أريد التنويه إلى أن هناك العديد من الوسائل لابتكار أفكار، لكنني سأتناول الحديث عن طريقتي لابتكار أفكار ناشئة. أؤمن أن أفضل الأفكار الناشئة هي التي تكون حلولاً لمشاكل ذاتية شخصية. هذا النمط من بناء الأفكار يثبت أن فكرتك الناشئة هي حل لمشكلة معينة وهي الأمر الذي تريده. هل لاحظت الكلمات الغامقة؟

قد يكون حلاً لمشكلة محددة جدًا (جمهور متخصص جدًا) لكنني أضمن لك أنه على الأقل هناك مئة شخص لديهم نفس المشكلة الموجودة لديك وقد يكونوا متحمسين لدفع المال من أجل الحصول على حل. إذا ألقيت نظرة على بعضٍ من أكبر الشركات مثل "Facebook" و "AirBnB" و "Dropbox" والكثير غيرها، بدأت كلها بمشكلة محددة جدًا وتوسعت لجمهورٍ أكبر عبر الزمن.

*حقوق الصورة محفوظة لـ Diz Play.


الاعتراضات
الآن لديك حل لمشكلة، عليك أن تبدأ الآن الشك في نفسك أو في أن الفكرة ليست جيدة. هذه بعض الاعتراضات المشتركة التي قد تجري لعقلك عندما تفكر بفكرة ناشئة.

الاعتراض: جمهور صغير
منذ أن بدأ فيلم "فيسبوك" بالظهور، فإنه نوع من معيار لـ"معدل النمو الناجح" الذي يجب أن تنظر فيه. وإذا لم نثبّت تلك الأرقام أو أن الحل لا يمكن تطبيقه على جمهور كبير ربما علينا أن نثبط أنفسنا من المضي قدمًا. الواقع هو أنك لا تحتاج جمهورًا كبيرًا لتكسب معيشتك من منتجك.

وقت الرياضيات! لنتظاهر أن لديك منتجًا تربح منه 30 دولارًا بشكل شهري من الاشتراك بالميزات المميزة. إذا كان بإمكانك الحصول على مئة شخص يدفعون لخدمتك أو منتجك، سيكون لديك دخلاً سنويًا يتعدى 36,000 دولارًا (لا يتضمن هذا تكاليف الاستضافة وغيرها). يبدو أن هذا مال جانبي كثير لي.

الاعتراض: متلازمة المحتال
للقلائل الذين لا يعرفون ما هي متلازمة المحتال؛ متلازمة المحتال هي عندما تكون لديك مخاوف فردية بأنك ستنكشف كـ"محتال". إنها عندما يقول شخص ما لنفسه، "من أنا <املأ الفراغ>".

في مرحلة الفكرة الناشئة، قد يصدمك ذلك الشعور عندما تنظر إلى منافسيك؛ عليك أن تبدأ التفكير في نفسك بأن منافسك يستطيع تنفيذها بشكل أفضل وأسرع منك.

في حقيقة الأمر ليس من المحتمل أن يعالج منافسك المشكلة الموجودة لديك أو أنه سيتحرك بالسرعة التي تظنها. الشركات التي لديها الكثير من الأجزاء المتحركة داخليًا تتقدم ببطءٍ شديد. بالنسبة لشركة فعند اتخاذ قرار أو تغيير شيء ما، يتطلب منهم الأمر عمل لقاءات ومناقشات عن الهراء. على سبيل المثال: "هل يتوجب علينا تغيير لون ذلك الزر، بما يتفق مع قيمنا؟". كل هذه السياسة والاجتماعات تستهلك المال والوقت.


احتواء الأمور
يقول بول غراهام: "تميل أفضل الأفكار الناشئة إلى ثلاثة أمورٍ مشتركة: أنها الشيء الذي يحتاجه المؤسسين أنفسهم، ويمكنهم بناءها ذاتيًا، وقلائل من يدركون أن هذه الأفكار تستحق القيام بها".

ماذا عنك؟ دعني أعلم كيف ابتكرت أفكارًا ناشئة. متشوق لقراءتها في التعليقات!


*المقال مُترجم من How to create startup ideas that don't suck لصاحبه Ruben Leija.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

هل كانت المقالة مفيدة لك؟