تيهان!

مرحبًا، هل أضاعك أهلك؟

تعال أريك طريق العودة!
للعودة للخلف اضغط هنا.

4‏/1‏/2018

نمط حياة المستقل ليس سهلاً

هل دارت في نفسك أفكار يومًا، مثل "أنا أكره عملي حقًا، وأريد الخروج من هذا الوضع وأعمل لحسابي الخاص" نعم، لقد وصلتُ أيضًا إلى هذا المكان في فترة معينة.

في منتصف عام 2016، تركت عملي في تطوير الويب بدوامٍ كامل لأعمل على أمور تثير اهتمامي، كانت هذه الأمور صناعة مقاطع فيديو على يوتيوب وتعلّم أدوات وتقنيات جديدة في البرمجة. كان هذا ممتعًا حتى بدأت أموالي تتناقص. أردتُ المال بأسرع وقت ممكن، لذلك بحثت على جوجل بسرعة: "كيف أكسب المال كمطور بدون عمل". لم يكن هدفي إيجاد عملٍ من الساعة التاسعة صباحًا حتى الخامسة مساءً، لذلك ربما لدي الوقت لأعمل على مشاريعي الشخصية.

هذا هو نوع النتائج التي حصلت عليها عندما بحثت في جوجل وأفكاري المبدئية:
صناعة منتج: أفكاري المبدئية كانت، الكثير من العمل دون الكثير من الذكاء. في النهاية، في أي وقتٍ تعمل في لحسابك الخاص، عليك أن تتعلم بعضًا من مهارات العمل.

بِعْ دوراتٍ تعليمية: الأفكار المبدئية، ليس لدي الصبر للتكلم أو التعديل في محتوى مقطع فيديو تعليمي لساعاتٍ.

العمل الحر: الأفكار المبدئية، حسنًا، يمكنني أن أعمل بشكلٍ مستقلّ كمطور ووردبريس. لذلك بحثت على جوجل أكثر وهذا ما استنتجه عقلي:
- يمكنك أن تكون رئيس نفسك.
- العمل بأي وقت وأي مكان تريده.
- مضاعفة الدخل.
- العمل على أي مشاريع مع أي شركات.

حسنًا، لقد تعلمت العمل الحر بالطريقة الصعبة. تذكر، أن أي خيار متاح يعني الكثير من الوقت والتفاني، لكن في نفس الوقت، عقلي لم يعالج تلك المعلومة. لذلك إذا كنت في نفس القارب الذي كنتُ فيه وتفكر في العمل الحر بأي مجالٍ كان، اقرأ أفكاري الإيجابية والسلبية عن كلا أنماط الحياة:

مرونة نمط الحياة
هذه كانت نقطة البيع بالنسبة لي. وقتي الأكثر قيمةً، يسرقه كل شخص في العالم. إنه الشيء الوحيد الذي لا يمكن استرداده.

إيجابيات
لديك الكثير من الحرية كمستقل في تقرير متى وأين وكيف تريد أن تعمل. لديك الصلاحية للاستيقاظ عند الظهيرة، وألّا تستحمّ وأن تعمل في ملابس نومك.

سلبيّات
النقطة الأكثر قوةً في نمط الحياة هذا هي ضعفها الكبير. قد يسبب لك الحصول على الكثير من الامتيازات في المرونة نقصًا في إدارتك للوقت وأقل قيمةً.

كمستقل عليك أن تحصل على - أو تتمنى الحصول على - مهاراتٍ رائعة في إدارة الوقت. للاستمتاع بالمرونة التي تصاحب العمل الحر عليك أن تكون جيدًا في إدارة وقتك في المقام الأول. من ناحية أخرى، استمتع في العمل في نهايات الأسبوع والحصول على ليالٍ بلا نومٍ لأن الموعد النهائيّ للتسليم بعد 24 ساعة.

وأيضًا، عليك كمستقل أن تكون متاحًا للمكالمات الهاتفية على مدار الساعة وأحيانًا العمل في بعض عطلات نهاية الأسبوع؛ إنها فقط طبيعة الوحش.


*حقوق الصورة محفوظة لـ Katemangostar.


تدبير نمط الحياة المالي
الإيجابيات
يمكنك أن تكسب الكثير الكثير من المال وتعيش في رخاءٍ.

السلبيات
كمستقل، أموالك تتقلب باستمرار. ففي بعض الأحيان تكون فقيرًا ومفلسًا تقريبًا، وفي الشهر التالي تعيش حياة رائعة تستمر لعدة أشهر قادمة. هذا يعني أيضًا أن تكون في القمة لتتابع فواتير عملائك، وأن تطيح بهم إذا تأخرت المدفوعات.

في حقيقة الأمر، سيتأخر بعض العملاء في تسديد مستحقاتك، ولا يمكنك أن تكسب رزقك عبر مدفوعاتٍ متأخرة؛ وخصوصًا عندما يكون لديك فواتير يجب دفعها. وعلى رأس كل ذلك، عليك أن تهتم بتأمينك وضرائبك.


مصروف نمط الحياة
الإيجابيات
أي معدات أو أدوات أو منزلٍ أو طعام أو غاز أو سيارة، إلخ يمكنك استخدامها في تخفيض ضرائبك.

السلبيات
عندما تعمل لصالح شركة كموظف بدوامٍ كامل، ستحصل على بعضٍ من أفضل الأدوات والخدمات لتؤدّي عملك. تريدك معظم الشركات أن تعطي أفضل ما عندك وهم أكثر من سعداء للاستثمار في تجهيز أداتك (أجهزة أو برامج)، وأن يدفعوا لك للذهاب إلى المناسبات وسوف توفر لك راتبًا للدورات التعليمية ومكالمات الهاتف وغيرها.

لكن كمستقل، كل هذا يقع على عاتقك. لقد عرضت علي شركةٌ واحدة حاسوبًا محمولاً للعمل، فليحفظهم الله.


فوائد نمط الحياة
"عندما تتوقف عن العمل، لا تحصل على المال".

الإيجابيات
لا شيء.

السلبيات
عندما تكون موظفًا بدوامٍ كامل، عليك أن تحصد الفائدة كما هو الحال في العناية الصحية والإجازات المدفوعة والأيام المرضيّة المدفوعة وحقوق العمّال وغيرها.

كمستقل، أنت تعمل لحسابك الخاص. هذا الأمر يعيدنا إلى حديثنا عن أهمية كونك متجاوبًا مع المال والوقت الذي بحوزتك.


أنت هو كل شيء، أنت كيسٌ من رقائق البطاطس
الإيجابيات
إذا كنت مهتمًا في أن تصبح مالكًا لعملٍ تجاريّ ومندوب مبيعات ومسوّق كمستقل سيسمح لك بالنمو في هذا المجال.

السلبيات
عندما تكون موظفًا، غايتك الوحيدة هي التركيز على وظيفتك في الشركة، ويكون مُرحَّبًا بك لتفعل أكثر من ذلك، لكن عندما تكون مستقلاً، أنت لست مجرّد مصمم أو مطور أو غيرها.

عندما تكون مستقلاً عليك أن تسوّق وتبيع خدماتك باستمرار. وعندما تستقبل مشروعًا، عليك أن تلعب جميع الأدوار من مدير المشروع والمصمم والمطور (الأمر هنا منوط بنوع المشروع).


أفكاري النهائيّة
كونك مستقلاً قد يكون أمرًا رائعًا وحياةٌ مهنيّة ممتعة إذا فعلت الأمر بصورة صحيحة. لديك الفرصة لتعيش نمط حياة يحلم به معظم الناس، لكن يصاحب نمط الحياة هذا الكثير الكثير من العمل.

تذكّر دائمًا هذه المقولة (من فيلم الرجل العنكبوت):
"مع القوة العظيمة، تأتي مسؤوليةٌ عظيمة" - العم بين رحمه الله.

بالنسبة لي، في هذه المرحلة من حياتي، فأنا أبحث عن وظيفة بدوامٍ كامل، لدي مشاريع جانبيّة أود الاهتمام بها دون أن تراودني المخاوف بشأن احتياجي للبحث المستمر عن العملاء والإطاحة بالمدفوعات المتأخرة.

ومعظم الشركات التقنية، لا تمانع أن يكون العمل الحر عملاً جانبيًا لك طالما أنك لا تنافس الشركة التي تعمل فيها. لذلك إذا كنت تريد تذوّق طعم الحياة المستقلة، جربها كأمرٍ جانبي في البداية وابدأ من هذه النقطة.

في مقالتي السابقة، شاركت بعضًا من أدوات العمل الحر التي أستخدمها لأجعل حياتي أسهل بقليل، ويمكنك الاطّلاع عليها عبر الضغط هنا.

*ترجمة مُترجم من Being a freelancer is not an easy lifestyle لصاحبه Ruben Leija.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

هل كانت المقالة مفيدة لك؟