تيهان!

مرحبًا، هل أضاعك أهلك؟

تعال أريك طريق العودة!
للعودة للخلف اضغط هنا.

22‏/1‏/2018

خمسة طرق لدمج المحتوى التفاعلي بالتسويق عبر البريد الإلكتروني

أصبح صندوق الوارد للبريد الإلكتروني أكثر ازدحامًا من قبل. وفقًا لتقرير أعددَته MarketingLand يتم إرسال 1,47 مليون بريد إلكتروني كل شهر، وترسل الشركات الموجودة في الولايات المتحدة رسائل عبر البريد الإلكتروني أي أكثر من المعدل العالمي وهو 1,38 مليون. هذه النتائج تعني أن الكثير من الرسائل الإلكترونية تقتحم صناديق الوارد للمشتركين.

على الرغم من أن كسب الانتباه صعب عبر البريد الإلكتروني، هناك العديد من الطرق لفعل ذلك. عبر استخدام المحتوى التفاعلي، يمكنك إبهاج قرّائك، ومن ثم تحسين مشاركة البريد الإلكتروني.

المحتوى التفاعلي هو أفضل وسيلة لجذب المشتركين وباستطاعته تشجيعهم لمشاركة المزيد من المعلومات عن أنفسهم معك. في الواقع، وفقًا لتقرير Content Marketing Institute، فإن 81% من صنّاع المحتوى يؤمنون أن المحتوى التفاعلي يختطف الانتباه على نحوٍ فعال أكثر من المحتوى الثابت.

مما لا شك فيه أن حملات البريد الإلكتروني التفاعلي وغيرها من المروّجين للمحتوى التفاعلي يمكنها مساعدتك في كسب المعلومات عن المشتركين وإسعاد جمهورك وفي النهاية تحسين مقاييس التفاعل وكذلك تحسين العائد على الاستثمار ROI.

نشارك معكم اليوم، خمسة طرق سهلة لاستخدام المحتوى التفاعلي في تحريك التفاعل عبر البريد الإلكتروني.


1. أسعِد وفاجِئ جمهورك:
الكثير من الرسائل الإلكترونية التي يستلمها مشتركينك تافهة للغاية، فمن غير المرجح أن يكونوا مهتمين كثيرًا. ومع ذلك، فالتفاعلية تعطيك الفرصة لمفاجأة وإسعاد قرّاءك بشيءٍ جديد.

إذا كنت تريد إسعاد المشتركين، وأن تضمّن لهم خبراتك التفاعلية في مقطع فيديو وكاريكاتيرات "الميميز" والصور المتحركة داخل رسالتك، فاستخدام الإبداع في بريدك الإلكتروني قد يساعدك في جعل جمهورك يحبونك، وعندما يحبك جمهورك سيكون من المحتمل بشكل كبير أن يفتحوا رسائلك والنقر للذهاب إلى موقعك على الويب.

يمكنك الاعتماد على رسميةٍ أقل، وتضيف المزيد من النغمات التحادثية في هذا النوع من البريد الإلكتروني أيضًا، وجعل جمهورك يرى علامتك التجارية أكثر إنسانية ومن الممكن تبادل الحديث معها، الأمر الذي في المقابل سيجعلهم يريدون التواصل معك.

باستطاعتك رؤية نموذجٍ لحملة إعلانية تفاعلية عبر الضغط على هذا الرابط (إذا كنت تستخدم جوجل كروم أو سفاري، سترى النسخة التفاعلية. وإن كنت تستخدم فايرفوكس، فسترى النسخة الاحتياطية).


2. استعمل علم النفس لتعزيز النتائج:
يعمل المحتوى التفاعلي بسبب المحفزات النفسية القوية. يُدفع المستهلكون على التفاعل بواسطة المكونات النفسية الأساسية كالفضول وقدرة الدماغ على الاستجابة إلى تكييف الهواء الاستثابيّ.

فهم والاستفادة من هذه المبادئ النفسية الرئيسية سيساعدك في بناء أكثر الحملات الإعلانية فعاليّة، وسيغري المستلمين في التفاعل مع علامتك التجارية.

عندما تفهم الأمر الذي يحفز الناس على النقر والقراءة والمشاركة، يضحي الأمر أسهل لدمج هذه العناصر الناجحة.

*حقوق الصورة محفوظة لـ Carlos Muza.

3. ادمج الخبرات التفاعلية بجهودك الشخصية:
من أجل إنشاء الخبرات الشخصية، تحتاج للحصول على معلوماتٍ عن المشتركين. تحتاج لأن تعرف تفضيلاتهم واهتماماتهم وموقعهم الجغرافيّ وجنسهم وعمرهم والسمات الأخرى من أجل إرسال حملات إعلانية مفروضة.

تقدم الخبرات التفاعلية المنصة الأفضل لكسب المعلومات عن المشتركين، ويمكنك استخدامها بفعالية لتقديم رؤىً بمقايضة.

على سبيل المثال، لدى Paradigm Life اختبار في الثقافة المالية ليساعدوا جمهورهم في فهم معرفتهم المالية. إذا شجعت Paradigm Life المشتركين لأخذ هذا الاختبار عبر البريد الإلكتروني، سيُخدع المشتركون بالعرض. فعندما يزورون الآلة الحاسبة، سيتم حثهم على إدخال معلوماتٍ يمكن لـParadigm Life استخدامها لتقطيع وتخصيص جهودهم التسويقية المستقبلية.


4. روّج حملات إعلانية تفاعلية تقدّم ما يريده المشترك:
ضع في عين الاعتبار ما يودّ المشتركين معرفته. هل يتساءلون أي نشرة بريدية يجب أن يشتركوا بها من ناشر محدد؟ هل هم قلقون لأنهم غير قادرون على شراء بيت يعيشون به؟ ما هي المعلومات التي يحتاجون لمعرفتها ويمكنك أنت تقديمها لهم؟

إذا كنت قادرًا على تزويد المشتركين بالمعلومات التي يحتاجونها من خلال خبراتك التفاعلية، سيكون من المرجح أكثر أن ينقروا على حملتك الإعلانية عبر البريد الإلكتروني.

على سبيل المثال، نشرت صحيفة نيويورك تايمز "ما هو الأفضل الاستئجار أم الشراء؟"، تسهم الخبرات التفاعلية في مساعدة الناس لفهم أفضل خياراتهم بشأن السكن. كان الناشر قادرًا على تقديم معلومات مفيدة للمشترك، سيكون المشتركين سعداء للنقر على الخبرات الشخصية كهذه تمامًا.

اسأل نفسك: كيف يمكن لعملك التجاري أن يحل مشكلة عميلٍ محتمل ويقود التحويلات؟ عندما تقدم حل مشكلة لعملائك، سيكونون مجبرين تقريبًا على فتح بريدك الإلكتروني وينقرون على الرابط بداخله وأن يقرؤوا محتواك.


5. ادمج المتعة، دون أي هدفٍ صريح للبيع:
من المغري أن تتأكد بأن كل بريد إلكتروني ترسله يحوي هدفًا صريحًا للبيع، لكن رسائل البريد الإلكتروني مهمة أيضًا في جانب بناء الوعي بالعلامة التجارية وتحفيز ولاء العميل. عندما نأتي لتحسين التفاعل، قد يكون الترفيه الشفاف أفضل الطرق لفعل ذلك.

جرب إرسال شيء مسلٍّ للعطلة أو جعل نشرتك البريدية تفاعلية. أعلى نِسَب النقر إلى الظهور (CTR) التي ستحصل عليها يومًا هي من رسائل البريد الإلكتروني التي ليس لديها الكثير لفعله مع ترويجٍ أو أعمالك التجارية لكنها لا تزال تعيد التوجيه إلى موقعك على الويب أو محتوى آخر من خلال البريد الإلكتروني. على سبيل المثال، يرسل table tr td's بريدًا إلكترونيًا تفاعليًا فيه فقاعة هوائية.

*نموذج لحملة إعلانية تفاعلية.

ختامًا..
إذا كنت تبحث عن زيادة التفاعل عبر البريد الإلكتروني، لا داعي للبحث والمحتوى التفاعلي موجود. وازن بين هذه النصائح الخمسة، ومن المؤكد أنك ستجد طرقًا إبداعية لتحريك المزيد من النتائج لحملاتك الإعلانية بواسطة البريد الإلكتروني.

*المقال مُترجم من Five Ways to Integrate Interactive Content Into Email Marketing لصاحبته Tori Johnson.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

هل كانت المقالة مفيدة لك؟