تيهان!

مرحبًا، هل أضاعك أهلك؟

تعال أريك طريق العودة!
للعودة للخلف اضغط هنا.

17‏/11‏/2017

كيف تصنع معيشتك الخاصة كمستقل خلال عام واحد؟ - الجزء الأول

عمري الآن 21 سنة فقط، سن مبكرة لإعطاء النصائح -أنا أعلم- لكن رغم ذلك، أود مشاركة بعض من تجاربي وخبراتي معكم.

لأنني حصلت على ما اعتقدت أنه مستحيل، في خلال عام واحد من كوني مصممًا مستقلاً، أنا أستطيع صناعة معيشتي الخاصة، وأعتقد أنك ترغب في سماع ما تعلمته.

أنهيت شهادة تطوير وتصميم الويب (ويب ديزاين) في الجامعة قبل حوالي عام. حالما خرجت، عرفت أنني أريد أن أكون مدير نفسي، أريد أن أصنع معيشتي كمصمم ويب، فعل ما أحبه والحصول على بعض الوقت لإنهاء مشاريعي الشخصية.




"أنت شخص مجنون، هذا ليس حقيقيًا" قال أصدقائي، وسألني عمي قائلاً: "أليس هذا مجرد هواية؟"

فقدت عقلي وجن جنوني، لكن قد كان لديهم نقطة ولم يقل أحد بأن هذا سيكون سهلاً. في إسبانيا -كما أعتقد أنه يحدث في دول عدة- الناس ليسوا على استعداد تام لإعطائك فرصة للعمل كمستقل مبدع.

حتى أنني واجهت مشاكل في قول ما كنت أقوم به في حياتي عندما ألتقي أصدقائي القدامى بعد عدم رؤيتهم لبعض الوقت.

قاموا بمناداتي "ني ني"
بعض الناس افترضوا أنني "ني-ني"(لفظ إسباني معناه "لا يعمل/لا يدرس"). كانت البداية صعبة، أنا استسلمت تقريبًا وبدأت العمل في براند لأعمال تجارية محلية تصنع مواقعًا رخيصة الثمن لعملائها في بضعة أيام.

لكنني كنت حقًا أريد صناعة معيشتي الخاصة كمصمم ويب وآمنت بأنني يمكنني أن أشق طريقي بالإخلاص والعمل الصعب.

كما أسلفت بالذكر، فإن هذا سوف لن يكون سهلاً.
صحيح أننا نعيش في عالم الإنترنت وتقريبًا كل فرد في الدول المتقدمة يتصفح الإنترنت بشكل يومي. على أي حال، معظمهم لا يزالون لا يثقون بنا كما يثقون في مهندس الكهرباء من المتجر في الشارع المقابل.

لماذا لا يثقون بنا؟
كعامل حرٍ مبدع سوف تجد وفرة من الناس الذين هم: على الموعد في استثمار أموالهم، لا يثقون بالتكنولوجيا بعد، أو الإنترنت، وأكثر من ذلك بكثير الذين لن يثقوا فقط بشاب أو شابة ليس لديهم شركة خاصة أو "مكتب حقيقي".

أو أسوأ من ذلك، ستجد أشخاصًا عملوا مع مستقلين هواة غير محترفين قاموا بعملٍ سيء لهم، وهنا أنا أعتقد بأن السبب الأكبر لعدم ثقتهم بنا هو أن الإنترنت سيف ذو حدين فيه نعمة لنا ونقمة علينا.

نعم، فإنه يعطينا طريقًا للخروج المباشر، بالإضافة إلى فيسبوك، يوتيوب... إلى آخره. أنت تعلم كم هي رائعة. افترِض ذلك، لا يمكننا أن نعيش من دونها بعد الآن.

على أي حال، الشكر للمعلومات الموجودة في الويب العالمي الواسع، كل شخص بإمكانه أن يفعل شيئًا مشابهًا لما نفعله. إن ذلك يشبه أن يكون كل ما يلزم لتكون مصمم جرافيكي (جرافيكس) أن تشاهد زوجًا من دروس الإليستريتور التعليمية، أو أنه يكفي لتحرير صور رحلتك الأخيرة للإنستجرام أو لتصبح خبيرًا في التصوير الرقمي.

لقد تعلموا بعض الأساسيات، من الممكن أن لديهم عين جيدة، لكنهم ليسوا محترفين، ولنكن صادقين هنا، كلنا نحب أن نعمل مع المحترفين.

يمكنني الآن بصدق أن أقول أنه -على الأقل- نصف عملائي خلال عام 2016 حصلوا على تجارب سابقة سيئة مع مصمم، أو سمعوا عن شخص حدث معه هذا، وهذا ما جعلهم يفكرون مرتين قبل أن يوظفوا مستقلاً بدلاً من وكالة أو ستوديو احترافي.

ما هو الخطأ فيما نفعله؟
عندما تبدأ عملك كمستقل مبدع، أنت تدرك أنك لست مصممًا فقط بعد الآن، عليك أن تبيع منتجاتك، عليك أن تكتب العقود، عليك أن تحافظ على حسابك البنكي، إلخ.

هذا صعب للغاية، هم لم يُعِدّونا لهذا في الجامعة. لكن لا شيء أفضل من "الحياة الواقعية" لفعل ذلك، لذلك هذه بضعة نصائح لما عليك تجنبه عندما تبدأ:

- كن حذرًا في العمل مع أفراد العائلة.
في البداية، بدأت أعمل مع أفراد عائلتي كوسيلة لإنشاء معرض أعمالي الخاص وكسب بعض الخبرة. ذات مرة بدأت أحصل على عملاء حقيقيين وأكسب المال، فكرت في طلب نصف السعر من أفراد عائلتي الذين طلبوا مني إنشاء موقع ويب خاص بهم. جربت ذلك مرة واحدة، فقالت لي لا، وبعدئذ شعرت بالسوء، لذلك عدت لفعل هذا لهم مجانًا، واعتبرتها مشاريع جانبية.

لذلك أود أن أقول، أيضًا افعلها بشكل احترافي واعتبرهم عملاء عاديون، أو إذا لم يكن باستطاعتك فعل ذلك مثلي، قم بها من أجل المرح فقط ولزيادة الممارسة في حين كان لديك وقت لا يكتظ بالكثير من العمل.

- عِدْ بالكثير وقدّم أكثر من المتوقع:
في وقت ما كنت لا أزال أرتاد الجامعة، عندما عملت على مشروعَين في نفس الوقت، معتقدًا بأنه كان بإمكاني أن أفعل كل شيء مع حبة مسك. أوه يا رجل، لقد كنت مخطئًا!

العمل، الامتحانات، لعب كرة السلة... لقد كان مبالغًا فيه، مما جعلني أنهي المشاريع في أسبوعين أكثر مما توقعت، العملاء تفهموا ذلك لكنني شعرت بشعورٍ بالغ السوء بشأن العمل الذي قمت بإنجازه.

لكنني تعلمت الدرس، وكما يقولون دائمًا في الأعمال التجارية: عِدْ بالكثير وقدّم أكثر من المتوقع، وعملاؤك سيُدهشون بأخلاقيات العمل الخاصة بك.

- لا تتواجد على مدار الساعة.
واحدة من أكبر المعضلات التي تواجه المستقلين، فالناس يعتقدون أنه بما أننا لا نعمل من الساعة التاسعة صباحًا إلى الخامسة مساءً في شركة ما، أننا متواجدون كل الوقت في كل يوم من السنة. حسنًا، نحن لا نفعل ذلك، على الأقل أنا لا أفعل ذلك. لذلك كن صريحًا بشأن هذا. لا تحمل الهاتف في الساعة الحادية عشرة مساءً لتتحدث عن تغييرات الموقع، لا تقبل الحصول على مقابلة في يوم الجمعة ولا تستقبل رسائل إلكترونية في الليل، إلا في حالات الطوارئ والظروف المبررة. هم سيتفهمونك إذا كنت واضحًا معهم من البداية، لكن إذا كنت قد بدأت دون مراعاة ذلك، قريبًا لن يكون هناك توقف وستفتح على نفسك أبواب الجحيم.

نتابع باقي المقال في الجزء الثاني..



ترجمة -وبتصرّف- للمقال How To Make A Living as a Creative Freelancer Within a Year لصاحبه هيكتور دي برادا جونزاليس.
حقوق الصورة البارزة محفوظة لـ Unsplash.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

هل كانت المقالة مفيدة لك؟