تيهان!

مرحبًا، هل أضاعك أهلك؟

تعال أريك طريق العودة!
للعودة للخلف اضغط هنا.

13‏/9‏/2017

ماذا يقصد بحالة "Writer's block" وكيف تتخلص منها؟

عِندَما كنتُ أزورُ بعض المنتدَيات والملتقياتِ الخَاصّة بالكتّاب، كنتُ أرى الكثيرَ منهُم ممّن يتعَرّضُ لهذَه الحالَة، ويحكِي قصّة معاناتِه وكيف أنّها تضيّع عليه يوماً كاملاً من العَملِ أحياناً، وأنَا -في السّابِِق- كنتُ أقضِي أيّاماً وأسابيعاً محاولاً كتابة بضعِ كلمَات، لكنّ قلَمي دوماً كان معانداً ورافضاً لخطّ أي كلمة جديدة.

هَذهِ الحَالة خاصّة بالكُتّاب، وتحدُث عندَما يَقضِي الكاتِبُ وقتاً طَويلاً في الكِتابَة، أو عندَما يكون بمِزاجٍ غَير جيّد، ممّا يسبّب له توَقّف سلسِلَة أفكَارِه، وعدَم قدرَتِه على الكِتابَة. قَد تضيعُ عليكَ ساعَات كَبِيرة محاوِلاً التَخلّص مِن هذهِ الحَالَة، لكنّ الكاتِبَ الماهِر يستطِيع التخلّص منهَا تدريجياً، ولن تتوقف هذه الحالة من تلقاءِ نفسِها، لذلكَ عليكَ أنتَ أن تتحَرّك وتجدَ طريقةً لإيقَافِها!


مصدر الصورة: Google pictures
معَ مُرورِ الوَقتِ، وبعدَ اكتِساب خبراتٍ من كبَارِ الكُتّاب العَربِ، أصبَحتُ قادراً على تخطّي هذه الحَالة، بل وجعَلتُ مِن ظُهورِهَا قلِيل جداً، وذلكَ بفَضلِ خُطواتٍ بَسيطَة، أذكُرُ مِنها:
1. تناوَل مشروباً ساخنـاً: سيساعِدكَ المَشروب عَلى تهدِئَة الخَلايَا العصَبيّة، لكِن احرِصْ عَلى أَن لا يحتَوي على كثيرٍ منَ المَوادّ المنبّهةِ كالكافيين أَو ما شَابَه.
2. مارِس الرّيـاضَة: التّمارينُ الرّياضيّة -وخصُوصاً الصَّباحِيّة- تُساعِد بِشَكلٍ كبير، عَلى تَنميةِ وتَقويَةِ الخَلايَا الدّماغيّةِ، وتَقوم بدورٍ واسِع فِي تَقويَةِ الذّاكِرة.
3. شاهد فيلماً مـا: مُشاهَدة فيلم وثائقيّ، ومن الأفضَلِ أن يكونَ سعيداً، ستُفرِحك، وتخفّف عنكَ، وتُريح مِزاجَك، وأنصَحكَ بألّا يَزيد عَن ساعَة؛ لتجنّب أمراضِ العَين وغيرِها.
4. خُذ قَيلولَـة: هَذا الأمرُ يعتَبَر صعباً إن لَم نكُن معتادِين علَيهِ سَابقاً، لكِن علَيكَ المُحاولة؛ لأنَّ القيلولةَ قبلَ العصرِ مفيدة، وتساعِدُ الجسمَ على الاستِرخَاء.
5. تجنّب الكتـابَة: استِمرارُك بمحاوَلةِ الكِتابة، ما هُو إلّا مُحاولات فَاشِلة ستَبوء بالفشلِ في كُلّ مَرّة، لذلكَ علَيك الابتِعادُ مؤقّتاً عَن الكِتابة، أو بمعنىً آخَر اعتَزِل الكِتَابَة لِفَترة.

نستَنتِجُ مِن كُلّ هَذه الخُطوَات، ونَختصِرها بِكَلمَة واحِدَة بسِيطة، ألَا وهِي "الاستِرخَـاء"، علَيك نَسَيان كُلّ شيء، وعدَم الخَوف أو التّفكير في شيء سيُقلِقكَ.

وبالطّبعِ لَن تستَطِيعَ فِي ساعَة واحِدة مِن التخلّصِ مِن هَذه الحَالة، ولكِن معَ المُمارَسةِ ومُرورِ الوَقت، ستَتمكّن من قَلعِها من ذِهنكَ بِبساطَة.



بقلم: عروة عزام

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

هل كانت المقالة مفيدة لك؟