تيهان!

مرحبًا، هل أضاعك أهلك؟

تعال أريك طريق العودة!
للعودة للخلف اضغط هنا.

4‏/9‏/2017

ما الذي ستحتاجه لتبدأ عملك الحر عبر الإنترنت؟


بعد أن تعرفنا في المقالة السابقة عن واحدة من أهم مميزات العمل الحر، ألا وهي "الحرية" وكيف يمكن لأي شخص مستقل أن يمارس عمله في أي وقت يريد، بل وفي أي مكان أيضاً... قد تفكر الآن، ولكن كيف سأبدأ عملي كمستقل عبر الإنترنت؟ هذا السؤال قد يجول في بالك لأيام وأيام، ولكن تذكر فالأمر طبيعي جداً، وأغلب قصص نجاح المستقلين تبدأ بهذا السؤال.

إن كنت موهوبا وتجيد القيام بشيء ما كيفما كان، سواء الترجمة، التصميم، الكتابة أو تجيد استخدام برامج الأوفيس باحترافية فيمكن لك استغلال مهاراتك هذه، بل ويمكن لك الذهاب أبعد من ذلك وخلق خدمات جديدة، لكن تذكر أن تكون موهوباً وذو مهارة لا يعني أن تكون هاوياً، فلن يكفيك ذلك، حاول أن تطور من مهاراتك وتصقلها وبذلك ستقدم خدمات عالية الجودة للزبناء والأهم إرضاؤهم.


المصدر: google pictures


قد يكون عدم توفر مهارة تصلح لاستغلالها عائقا عند البعض من الشباب، في هذه الحالة حاول أن تتعلم مهارات جديدة كأن تشاهد بعض الكورسات عن أساسيات التصميم مثلا في اليوتيوب، أو قراءة بعض الكتب عن كيفية كتابة المقالات مثلا.

تذكر كلما كانت مهاراتك متقدمة جداً هذا يعني ربحاً أكبر. سأعطيك مثالا بسيطا، قام أحد الزبائن بتزويدك بقائمة تتكون من 100 دولة وطلب منك البحث عن الكثافة السكانية لكل بلد، اللغة الرسمية، المساحة وغيرها من المعلومات.. الأمر يبدو سهلا أليس كذلك؟ بالطبع تستطيع القيام بذلك خاصة إن كنت تجيد البحث في جوجل، لكن كم تتوقع أن يدفع لك الزبون مقابل هذا البحث؟ وكم هي المدة الزمنية التي سيشترطها عليك لتسليمه المطلوب؟ غالبا ثمناً زهيداً مقابل وقت قصير وفي ساعات معدودة لكون أي شخص يمكنه القيام بهذا العمل، أن يطلب منك أحدهم مثل هذه الخدمات لا يعني بالضرورة انه لا يجيدها، قد يكون مشغولا ولا يستطيع القيام بذلك لهذا يُفضل طلب خدمتك بثمن زهيد ويوفر عليه عناء البحث والجلوس لساعات أمام شاشة الكمبيوتر. لهذا تذكر دائماً كلما كانت مهاراتك متقدمةً أكثر، ومتخصصةً أكثر، وقليلون هم من يتوفرون على مثل مهاراتك هذا يعني لا محالة ربحاً أكبر، وسيرتفع العائد المالي خاصتك.

كلنا نعلم أن أي شخص يعمل فهو بالأساس يستثمر، فالموظف يستثمر وقته ويلقى على ذلك أجرته الشهرية مقابل بعض المهام التي تكلفه بها الشركة، ورجل الأعمال يستثمر في ماله ويجني بعدها الأرباح، فماذا عن العامل الحر؟ بالطبع مهاراتك وقدراتك الشخصية، فالزبائن يدفعون لك مقابل المهارات التي تجيد القيام بها لتنفيذ عمل هم في حاجة له، لهذا فرأس مالك هو مهاراتك، لهذا حاول دائما أن تطور منها وتذكر كلما كانت مهاراتك متقدمة أكثر كلما كان العائد المالي لديك أكبر.


بقلم: زكريا أدبهوش

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

هل كانت المقالة مفيدة لك؟