خطأ 404

مرحبًا، ما الذي أوصلك إلى هنا؟

يبدو أنك قد تهت!
للعودة للخلف اضغط هنا.

18‏/10‏/2017

تنتشر بين المشترين والعملاء بكافة منصات العمل الحر العربية -والقليل من الأجانب-، آفة الخوف من المُستقلّين وما سيقدمونه لهم من خدمات، فيبقون في ذعرٍ دائم إلى حين انتهاء المشروع الذي سلّموه لمستقل، ويعود سبب هذا لعدم انتشار ثقافة البيع والشراء وإنجاز الأعمال عبر الإنترنت في العالم العربي.

التخوّف الدائم لدى العملاء العرب جعل إلغاء الأعمال يزيد، فحسب بعض الإحصائيات يُقال أنه يقوم العملاء بإلغاء مشاريع تصل نسبتها إلى 35% من مُجمل المشاريع التي يتم طرحها والعمل عليها.. إذًا في ظل وجود هذا الذعر لدى العملاء، كيف ترضي زبونًا يبتغي إلغاء التعامل معك وإعادة أمواله، وتجعله يقتنع باستكمال العمل معك؟

مصدر الصورة: freepik


أولاً: اطمئن!
اجعل عميلك يطمئن عبر عباراتك الرنانة، وهذا كله يعتمد على طريقة حديثك اللبقة. أخبر العميل أنك محترف في مجال عملك، أخبره عن السنوات التي قضيتها وأنت تعمل وتعمل حتى اكتسبت خبرةً تتغذّى عليها وتضفيها إلى عملك فتظهر فيه، هذا من شأنه أن يريح قلب العميل ويجعله يرتاح لك.

لكن لا تكذب على عملائك! إن كنت بلا خبرة في مجالك ودخلته بهدف الربح فقط فهذا من شأنك ولا تدع عدم مسؤوليتك يدفع العميل ثمنها، يمكنك أن تخبر العملاء بأنك جديد في مجالك وتقوم بعمل تخفيض على أسعارك وجعلها أقل من أسعار السوق بحيث تغري العملاء الباحثين عن الأعمال الرخيصة وهكذا تكوّن خبرتك بنفسك.

اقرأ أيضًا: "كيف تتعامل كمستقل مع العملاء بمختلف أنواعهم"

ثانيًا: معرض أعمالك
ما الذي يجعلني أثق بأن هذا الشخص محترف؟ هذا سؤال المشتري في نفسه، يبحث عن شيء يجعله يسترخي ويترك العمل عليك، يحتاج لما يُثبت أنك تعمل في هذا المجال منذ فترة طويلة.

احرص على عمل معرض أعمال ذهبيّ مميز، قم بإثرائه بأفضل الأعمال التي قمتَ بها، فكل هذا من شأنه أن يعطي صورة لعملائك -الحاليين والمحتملين- بأنك مُلم بمجال عملك وقادر على إنجاز الأعمال باحترافية ومرونة.

ثالثًا: تقييمات سابقة
احرص على أن تجعل كل عميل أنجزتَ له عملاً ما يكتب عنك تقييمًا رائعًا في ملفك الشخصي بحيث يُشجّع باقي العملاء على التعامل معك والشراء منك.

أنت قد لا تتخيل تأثير التقييمات عليك وعلى مسيرتك العملية، لكن لنأخذ مثالاً من الحياة الواقعية:

الشركة أ (حلّت مكان المستقلّ) قدمت منتجًا راعت فيه معايير الجودة للعميل ب، أُعجِب العميل بهذا المنتج واستفاد منه للغاية، كما راق له الدعم الذي قدّمه موظفو الشركة، فأخبر زميله ج عن هذا المنتج كيف أنه رائع ومفيد لأبعد الحدود، مما دفع هذا الزميل للذهاب للشركة وشراء المنتج وأصبح عميلاً دائمًا للشركة وأضحى يخبر زملاءه عنها.. وبهذا استفادت الشركة عبر بيع منتجها لمجموعة من العملاء عبر تقديم خدمة مميّزة لعميلٍ واحد - هذا ما يُسمّى تقييم المنتج/العمل.

أنت ربما لا تعلم، لكن الكثير من المشترين عبر الإنترنت -أنا أحدهم- يخبرون أصدقاءهم عن الأشخاص الذين أعجبوهم، ويقدمون لهم خدماتٍ مميزة.

رابعًا: إرضاء زبون غير مقتنع
ربما بعد كل ما فعلته للعميل، وبعد تقديمك لعملٍ عال الجودة وفي مستوىً راقٍ، لم يقتنع العميل بما فعلت وطلب إلغاء العمل وإعادة المال إليه، هل تستسلم بهذه السهولة؟ لا، ليس هذه المرة على الأقل.. اجعل عميلك يُفصح عمّا وجد من شوائب في عملك (هذه خطوة مهمة وإن لم تفدك الآن ستفيدك لاحقًا).

إذا وجدت أن الأخطاء صغيرة أقنع العميل بأن ينتظر ريثما تعدّل العمل وتسد ثغراته، أما إذا وجدت أخطاءً لا تغتفر وسهلة الإيجاد فهنا يكون الحق مع العميل، لكن لحظة، لقد قلنا أنك لا تستسلم! حاول مع العميل وأقنعه بأن تعيد له العمل بالكامل دون أي إضافات على السعر المتفق عليه.


تذكّر دائمًا، العميل هو الأولوية الأولى في مسيرتك وإرضاؤه هدفٌ يجب أن تضعه نصب عينيك أبد الدهر، لا تفرّق في المعاملة بين عميل طلب بـ50$ وعميل طلب بـ500$، فأنت لا تعرف ماذا يخبئ لك القدر وما الذي يمكن أن تكسبه من معاشرة عميلك والتعامل معه.

14‏/10‏/2017

العمل الحر، يُعتبر بالنسبة لبعض الأشخاص مجرد طريقة لتحقيق مدخول جانبي قليل، أو مجرد هواية لملئ الفراغ، لكنه بالنسبة للبعض من الطموحين والمبدعين فرصة عظيمة للعمل على الإنترنت وتحقيق مدخول شهري معتبر، فيجعلهم يتساءلون ما إذا كان بإمكانهم الإنتقال من وظيفتهم المعتادة في أرض الواقع إلى العمل الحر على الإنترنت بدوام كامل.

الإستقالة من العمل على أرض الواقع والانتقال للعمل على الإنترنت فكرة مرعبة و محفوفة بالمخاطر، و خاصة إن لم تكن لديك دراية بمجال العمل الحر، حتى و بعد اتخاذك قرارًا حاسمًا بالإنتقال للعمل كمستقل بدوام كامل، ستجد نفسك أمام العديد من الأسئلة.. كيف أبدأ عملي كمستقل؟ ماذا يجب أن أفعل؟ و هل أنا مؤهل للعمل كمستقل؟!

أقول لك صديقي، يمكنك أن تفعلها. مع القدر الكافي من التحضير، المعرفة و الشجاعة ستكون جاهزا لكي تستقيل من عملك و تُسخر وقتك للعمل على الإنترنت. إليك 7 نصائح ذهبية تساعدك على البدء في مجال العمل الحر.



مصدر الصورة: Freepik


1- كن طموحًا:

أول عقبة سوف تواجهك عند بدء العمل كمستقل هي تخطي ذلك الهاجس الذهني الذي يقول لك: "لا يمكنك، ولن يمكنك فعلها! انسى الأمر، فهو لايستحق.." ولتخطي ذلك الهاجس الذي يخبرك بأنك لن تستطيع بدء عملك كمستقل، يجب عليك أن تتحلى بالإيمان والثقة بأنك ستصل وأنك ستنجح رغم الصعاب، حتى وإن تطلب ذلك جهدًا و صبرًا طويلين، وأظهر لنفسك أن النجاح بعد المثابرة حقيقة و ليس بحلم. اغرس هذه المفاهيم في ذهنك صديقي وتشبث بها ولن يخيب ظنك في نهاية المطاف.

2- اختر نمط العمل المناسب لك:

أنواع العمل الحر متعددة و مختلفة وبعضها ينفرد عن البعض الآخر، لذلك قبل أن تُسجل في أي موقع أو تتخذ أي قرار، قم بتحديد نمط و طبيعة العمل الذي يساعدك. أقصد بكلامي هذا ما إذا كنت تريد إنشاء موقع خاص بك و تحقيق دخل منه،  تقديم مشاريع في مواقع العمل الحر أو تقديم الخدمات المصغرة، حيث يجب عليك إدراك نظام عمل كل موقع وسياساته ومن ثم التزام نظام العمل الذي يناسب إمكانياتك واحتياجاتك المادية، وذلك حتى لا ينتهي بك المطاف بالملل أو الفشل فقط لأن العمل لايناسبك.

بالطبع، يمكنك تغيير نمط عملك لاحقًا، لكن من الجيد وضع خطة مسبقة تُمهد بها مشاريعك المستقبلية أيًا كانت، وذلك من خلال تحقيق رأس مال من مواقع العمل الحر تستخدمه لاحقًا في مشاريعَ أكبر.

3- قم بتجهيز شبكة تسويق خاصة بك:
 مفهوم "التسويق"، ضروري لكل عامل حر أو صاحب مشاريع على الإنترنت؛ لأنه الوسيلة التي سيتعرف الجمهور عليك وعلى منتجاتك وخدماتك من خلالها، على الأقل قم بإنشاء موقع مجاني، مدونة بلوجر، حساب في تويتر أو فيسبوك، ولا ضرر من إنشاء حملات إعلانية ممولة إن كُنت تتوفّر على رأس مالٍ بسيط، تنشر من خلالها تعريفًا لمنتجاتك أو خدماتك أو علامتك التجارية، و لاتنسى أيضًا تصميم بطاقة أعمال من أجل الوصول السريع إلى العملاء والتعريف بفسك و بمهاراتك.

اقرأ أيضًا: "كيف تسوق لنفسك وأعمالك ككاتب محتوى؟"

4- قم بإنشاء معرض أعمال (Portfolio):
لا تفكر حتى في إطلاق مسيرتك في العمل الحر وتقديم عروضك قبل أن تتوفر على معرضِ أعمال يعرض أفضل منتجاتك! فلنفرض أنك تعمل في موقع للخدماتِ المصغرة كمصممٍ. قبل أن تقدم عرضك على أي طلب تأكد من إرفاق رابِط معرَض أعمالك، و يجب أن يتضمن أعمالاً تعكس قدراتك ومهاراتك الكاملة ويجب أيضًا أن يكون ذا جودة عالية.

خلق عينات أو أمثلة لتقديمها على معرض أعمالك ليس بالأمر الصعب، لكنه قد يتطلب الوقت و الموارد. إن لم تكن لديك تعاملات سابقة مع عملاء أو أعمال قمت بتنفيذها، ببساطة قم بإنشاء بعضها! و يمكنك عرض أولى خدماتك مجانًا إلى حين توفير عدد كافي من الأعمال، أو قم باستغلال وقت فراغك في تصميم شعارات مثلاً أو كتابة مقالات عشوائية لتضمن لك بيع أولى خدماتك.

5- قم بإعداد حساباتك المالية:

قبل أن تبدأ بتقديم الخدمات واستلام الأرباح، تأكد من إنشاء حساب مهيأ تمامًا لإرسال و استقبال أرباحك و إتمام جميع تعاملاتك المالية، قم بإنشاء حساب بايبال ومن الضروري أن يكون مفعل من خلال بطاقتك البنكية Visa أو MasterCard أو عن طريق حسابك البنكي. صحيح أن المسألة صعبة فيما يخص الدول العربية، و لكن يمكنك الاضطلاع على تجارب الأشخاص الذين قاموا بتفعيل حساباتهم في دولتك والاستفادة منها.

6- قم بتأمين بعض العملاء:

من المفيد جدًا تكوين شبكة من العملاء المهتمين بخدماتك، حتى قبل أن تبدأ نشاطك الحر، وليس عليك الانتظار إلى حين إطلاق مشروعك ثم الترويج له، سيساعدك هذا في الوصول السريع إلى الجمهور المهتم بأعمالك و تحقيق نسبة مبيعات معتبرة بعد وقت قصير من نشر مشروعك.

وهنالك طرق عديدة و متعددة لِفِعل ذلك، يمكنك الترويج لمشروعك عن طريق النشر في المنتديات، أو طلب وضع إعلانك في مواقع أو صفحات و يجب أن تكون مهتمة بمجال عملك بغرض الحصول على جمهور مستهدف.

7- آمِنْ بنفسك و قدراتك:
لعلّنا ذكرنا هذه النقطة في أول عنصر من الموضوع، و لكن سنعيد ذكرها نظرا لأهميتها الكبيرة ودورها في التمهيد لمسيرتك في العملِ الحر.

من الطبيعي أن تراودك عديد الشكوك عند التفكير بالدخول إلى مجال العمل الحر على الإنترنت، ستتسائل: هل يستحق الأمر جهدي ووقتي و عنائي؟ هل يمكنني أن أنجح في هذا المجال؟

يمكنكَ القضاء على جميعِ هذِه الشكوك عن طريق التفكير بالآخرين الذين نجحوا، أقصد رواد العمل الحر الذين استطاعو الوصول إلى درجة كبيرة من التفوق و حققوا مبالغ طائلة و ذاع صيتهم بين الجمهور ثم قاموا بسرد قصص نجاحهم، فبدل القول "لا يمكنني فعل ذلك" قُل: "إن استطاعوا هم فعلها، لِم لا يُمكنني أنا فعلها؟"

كما يمكنك تعزيز ثقتك من خلال عمل يوم كامل، تمارس فيه أنشطة عادية لأي عامل حر، لكن أحضِر ورقة و قلم واكتب مجموعة من الأهداف وألزم نفسك بإنهائها مع نهاية اليوم، مثلاً كتابة مقالة كاملة، إنجاز بحث، إنشاء معرض أعمال، تكوين شبكة اجتماعية، إنشاء حساب بنكي، تكوين شبكة من العملاء... أرأيت؟! استطعنا تحقيق الخطوات السابقة من خلال هذه الخطوة "الإيمان بنفسك" لذلك يجب أن لاتحتقر قدراتك أو تقلل من شأنك أمام الآخرين فالكل بدأ من نقطة معينة و ثِق دومًا أنك ستنجح يومًا ما..


بقلم: عبد الله محمد

11‏/10‏/2017

يعتبر الكثير من الناس حول العالم، الكتابة كعمل سخيف لا يجب دفع المال من أجله، كما يعرّفونه على أنه "مهنة من لا مهنة له". لكن مع دخول الكثير عالم كتابة المحتوى اتّضحت الصورة، وبدأ المبتدئين بالتراجع شيئًا فشيئًا. وأيضًا، بقي في هذا المجال أكثر ممن تراجع، وعدد كتّاب المحتوى - بأنواعه- يزيد يومًا بعد يوم.


صورة المقال: freepik

إذًا، في ظل التواجد الكبير للعمّال في مجال الكتابة: كيف تُظهِر نفسك في الفضاء الإلكتروني، وتنير سمعتك متفوقًا على عدد هائل من الناس؟


1. التسويق الذاتي المجاني:
أولاً: ما هو التسويق الذاتي المجاني؟ وكيف أستغلّه لتحقيق سمعة جيدة؟

هذا التسويق يعتمد على عملك نفسه، فعندما تعمل على منصة عملٍ حر على سبيل المثال، أتقِن عملك، اجعل العميل يخبر جميع أصدقاءه عنك! وهذا ما يسمى ببناء السمعة، وعندما تتقن عملك اجعل العميل يترك انطباع إيجابي عنك في ملفك الشخصي عبر وضع تقييمه للعمل، صدّقني.. هذه أشياء بسيطة لكنها مفيدة جدًا لك على المدى البعيد.


2. المدونة الشخصية:
لم تزدهر موضة "المدونات الشخصيّة" بعد، لكن مع ذلك فإنها تعتبر مهمة جدًا ومن يستخدمها فإنه شخص ذكي لديه خطة تسويقية ذكية (عند إنشاء مدونتك التزم بنشر مقالاتٍ ذات أسلوب لغوي رائع، يستخدم لغة قوية لكن يفهمها القارئ).

أثبتت الدراسات أن 40% من الكتّاب الذين يستعملون مدونة شخصية، يقرأ مقالاتهم عملاءهم المحتملين، ولديهم فرصة كبيرة للحصول على عمل من خلالها.

ماذا أنشر في مدونتي؟
هي مدونتك الخاصة، تستطيع أن تنشر فيها مواضيع ذاتية -تغلب عليها عاطفتك-، ويمكنك أن تنشر فيها مقالاتٍ تبدي فيها رأيك بقضية معينة أو أي شيء يشغل الشارع العربي، كما بمقدورك انتقاء بعض من أفضل أعمالك الكتابية وأضفها إلى المدونة.

3. مواقع العمل:
يمكنك أن تستخدم "مواقع العمل الحر" كأداة ترويجيّة، وتعتبر الأخيرة أداة قوية، إذا استخدمتَها بشكلٍ حسن تخدمك جيدًا في التسويق لنفسك، وإن أسأت لها فستسيء لك.

كيف أفعل ذلك؟
أضرب لكم موقع "خمسات" كمثال، فيه ملتقىً يجمع بين العملاء والباعة، يُمكّنهم من الطلب والعرض، كما يستطيع البائع نشر أعماله الخاصة.

لكن إن أساء البائع استخدامه، عبر النشر المزعج للأعمال، وعدم وضع أفضل الأعمال فقط، ينفّر العملاء ويبعدهم عنك، ويتم اعتبارك كشخص مزعج مليء بالهراء. يجب استعمال النشر الرّزين والمنتقى لأعمالك، فيمكنك مثلاً نشر أفضل عمل قمت بعمله خلال الشهر -أي تنشر كل شهر مرة واحدة-، هذا يجعل الناس ينتظرون قراءة مواضيعك، وبالتالي زيادة لقيمتك.

4. مواقع النشر:
لا مشكلة في نشر بعض من أعمالك مجانًا على منصات شهيرة، كـ"ساسة بوست" و "أراجيك" وغيرها. النشر في هذه المنصات يعدّ ترويجًا مجانيًّا؛ ففي مثل هذه المواقع مئات الآلاف من القرّاء النَهِمين المتعطشين للمزيد. كما باستطاعتك تحويل ملفك الشخصي في هذه المواقع ومقالاتك، إلى نماذج أعمال يمكنك إضافتها لمعرض أعمالك.

يعتبر النشر في الكثير من المنصات المشابهة -كالسالف ذكرها أعلاه-، دليل كبير على احترافيتك. فأغلب هذه المواقع، لا تقبل أي مقالات، وتضع شروطًا وقوانين صارمة لنشر مقالاتك.. فإذا حدث وقبلت هذه المواقع نشر مقالاتك، فإن هذا يعتبر دليل كبير على احترافيتك.

5. السوشيال ميديا:
مع الدخول في الألفية الجديدة، ظهر نوع جديد من المواقع يُسمّى "شبكات التواصل الاجتماعية"، استقبله العالم بحرارة، حتى أضحى جزءًا يتجزأ من المستديرة، ويستخدم مواقعه اليوم أكثر من 3/2 سكان العالم. ومع مرور الوقت وتطور هذه المواقع تم تطويع "السوشيال ميديا" ليتم استخدامها في التسويق -كما ذكرنا في مقال سابق- وأصبحت هذه الشبكات أحد أعمدة التسويق الإلكتروني في العالم.

الآن ادخل أي موقع على الويب، وشاهد ما يحتويه. لا يكاد يخلو الويب في العالم أجمع من "فيسبوك" ومشتقّاته. مع أن هذه المواقع أمست حاويةً لناشري التفاهات الشخصية، إلّا أن التسويق على هذه المواقع يعتبر وسيلة قوية جدًا ومفيدة.


هذه الطرق التي ذكرناها هي أهم الطرق للتسويق لنفسك وأعمالك كصانع للمحتوى، وركّز بشدة على الطريقة الأولى وأنجعها رغم أنها لا تُظهر نتائج سريعة. 


7‏/10‏/2017

في عام 2000 للميلاد، كان اعتماد الشركات في التسويق كليًا على محطات التلفزة والإذاعة، وكانت تضخ الملايين في سبيل تحقيق هدفها وتسويق منتجاتها من قِبَل التلفزيون أو الراديو. في وقتها كان التسويق للشركات الناشئة معقدًا وصعبًا، فهي لم تكن تستطيع -كحال الشركات العملاقة- نشر إعلاناتها في المحطات التلفزيونية فهذا مكلف للغاية ولا تستطيع الشركات الناشئة تحمله.

ظل الوضع هكذا.. إلى أن ازدهرت التكنولوجيا وزاد التعلّق بالإنترنت والإلكترونيات، عندئذٍ ظهر مصطلح التسويق الإلكتروني. هذا النوع أعطى لكل شخص حقه، ساهم في التسويق لجميع من يرغب بذلك، فلا تحتاج لأن تكون مليارديرًا أو مليونيرًا لتسوّق لمشروعك.



ومع التطور المُكثّف للتسويق، ظهر "التصميم الجرافيكي" وبدأت برامج التصميم بالتصاعد، إلى أن صار -في يومنا هذا- التصميم والمختصين به هم من أهم أعمدة كل شركة ومؤسسة. اليوم سنستعرض معًا أهم مواقع عربية وعالمية يمكن أن يعمل عليها المصممين.

1- 99designs:
الموقع يقوم على عمل مسابقات تصميم من طرف العملاء، بمقابل مادي للمصممين الفائزين. الموقع منتشر للغاية في العالم، ويستخدمه أكثر من مليون مصمم من جميع أرجاء المعمورة.

2- TasmeemMe:
موقع تصميمي، أول موقع عربي يجمع بين طلّاب الخدمات ومصممي الجرافيك. يمكنك من خلال هذا الموقع التقدّم على الوظائف التي يعرضها العملاء (في أغلب الأحيان العمل براتب شهري)، أو يمكنك أن تبيع تصاميمك من خلال المتجر.

كما يقدّم الموقع للمصممين مقالاتٍ ودورات في التصميم -بعضها غير مجاني-؛ تسهم في زيادة خبرتهم والقيمة المعرفية الخاصة بهم.

مهارات يمكنك الدخول بها:
رسوم متحركة، فن الرسم، الهندسة المعمارية، تصميم المواقع، التصوير أو التصميم الجرافيكي.

3- CafePress:
ينقضي عملك في هذا الموقع بصناعة تصميمٍ خاص بك، والموقع سيطبعه على منتجات عدة، منها أكواب القهوة والأحذية. بعد ذلك يعرض التصاميم على ملايين العملاء المحتملين، مما يرجح حصولك على فرص عمل كثيرة.

4- Etsy:
هذا هو عبارة عن متجر إلكتروني للتصاميم، وسأذكر لك أفضل طريقة للربح منه:
قم بتصميم صورة حكمة مع صورة تجلبها من (جوجل)، وقم بوضع بعض التأثيرات باستخدام الفوتوشوب، ومن ثم ارفعها على الموقع.

هناك صور في الموقع تجاوزت مبيعاتها الـ10.000$، يمكنك عبر هذا الموقع تحقيق دخل شهري مجزٍ.

5- Teespring:
يمكنك من خلال هذا الموقع تصميم قميص (تيشيرت)، وأن تقوم بعرضه على العملاء المحتملين. يوفر لك هذا الموقع إمكانية تصميم قمصان احترافية بطريقة سلسة.

6- بيكاليكا:
متجر عربي رقمي يُمكّنك من بيع تصاميمك للعالم العربي، يمكنك من خلاله بيع تصميم موقع psd أو بيع قوالب شعارات أو غيرها.

7- أفاسكربت:
(نفس فكرة بيكاليكا) لكن هذا الموقع به شيء متميز عن بيكاليكا وغيره، وهو أنه يقوم بعمل حملة إعلانية لمنتجك الجديد بقيمة 5 جنيه إسترليني، كما أنه لديه مركز مساعدة متخصص بفريق دعم فني متكامل.


هذه المواقع -التي أسلفنا بذكرها- هي نقطة من بحر مواقع شبيهة لا تنتهي، يوجد العشرات من المواقع التي تقدم نفس الخدمة تقريبًا.

وهكذا نكون قد وصلنا لختام الجزء الرابع من تجميعيات، يمكنك التسجيل في الموقع عبر الضغط على اسمه. انتظرونا في الجزء القادم والحديث عن أفضل مواقع العمل للمبرمجين.


بقلم: عروة عزام

3‏/10‏/2017

في فضاء العمل الحر يتواجد مئات الآلاف وربما الملايين من الكتّاب والمترجمين، أو ما يطلق عليهم (صُنّاع ومترجمي المحتوى). يبحث هؤلاء الأشخاص عن عمل يأويهم ويوفر لهم دخلاً ماديًا مجزيًا، كما يوجود الملايين من المواقع حول العالم تحتاج إلى ضخ مستمرٍ لمحتوىً قيّم ذا جودة عالية يفيد قرّاءه.

ومع تطور التكنولوجيا وتعرُّف الشركات إلى مصطلح (المواقع الإلكترونية)، أضحى العالم يدرك شيئًا فشيئًا، ماهية صناعة وترجمة المحتوى وأهميتها للشبكة العنكبوتية.




كثيرون هم من يطلبون خدمات الكتابة والترجمة، فمنهم من يحتاج إلى مقالات ليثري موقعه بها، ومنهم طالب جامعي يريد أبحاثًا علمية، والبعض الآخر مدراء لمؤسسات وشركات نضبت منهم الأفكار، ويبحثون عن محتوى تسويقي يساعدهم في ترويج منتجاتهم وخدماتهم.

في هذا الجزء من سلسلة تجميعيات، جمعنا لكم بعضًا من أفضل مواقع العمل الحر للكتّاب والمترجمين بشكل خاص والتي توفر لهم الربح من عملهم. إذا كنت كاتبًا، أو مترجمًا فسيفيدك هذا الموضوع.

1- One Hour Translation:
يقوم هذا الموقع بتوفير فرص عمل لعشرات الآلاف من المترجمين، الذين يترجمون من وإلى أكثر من 70 لغة مختلفة. تستطيع عبر هذا الموقع إيجاد الكثير من المشاريع التي تناسبك وتستطيع العمل عليها.

2- إستكتب:
أول منصة عربية تختص بالعمل الحر في مجال إنشاء المحتوى الكتابي، تختص خدماتها بالكتابة والترجمة، يميز هذه المنصة أن أقل سعر للخدمة هو عشرون دولارًا. لكن وللأسف فهي تحتاج إلى الكثير من الترويج والتسويق لموقعها حتى تصل لعدد محترم من المشترين وطالبي الخدمات.

3- iWriter:
في وقت كتابة هذا المقال، عدد العمّال في هذا الموقع قرابة المليون كاتب، يوفرون لعملائهم أنواع عديدة من الخدمات نذكر منها: كتابة المقالات، إعادة صياغة المقالات، النشر على المواقع، الأخبار والتقارير الصحفية، تأليف الكتب الإلكترونية ....إلخ

يدفع الموقع 7$ لكل 1000 كلمة حصرية للمبتدئين -قد تحس المبلغ قليل لكن شروطه ليست صارمة-، وعندما تتطور وتنجز الأعمال وتحصل على تقييمات.. من الممكن أن يصل ربحك إلى 60$-80$ عن كل 1000 كلمة تكتبها، وهذا ما لن تجده بالتأكيد في المواقع العربية.

4- HubPages:
هو موقع أمريكي لكتابة المقالات، يمكن أن يصل ربحك في هذا الموقع لأكثر من 100$ عن كل مقال تكتبه.

يعتمد هذا الموقع خاصية مشاركة أرباح آدسنس، حيث أنه يقوم بعرض إعلانات من آدسنس باستخدام شيفرة حسابك ويأخذ 40% من مجمل الأرباح. حتى إذا لم يكن لديك حساب في جوجل آدسنس فالموقع سيضع شيفرته ويرسل لك أرباحك عبر بايبال.

5- infobarrel:
كحال الموقع السابق، فإن هذا الموقع لديه نفس خصائصه. إلا أن هذا الموقع يعطيك 80% من أرباح الآدسنس، ودائمًا ما تتصدر نتائجه محركات البحث؛ لذلك يكون احتمال حصد أرباح عالية كبيرًا.

6- listverse:
هذا الموقع يدفع للكاتب 100 دولار عن كل مقال يكتبه. لكن هناك شروط، يجب أن يكون المقال بجودة عالية، وألّا يقل عن 1500 كلمة، كما أنه هناك دليل معين يجب اتباعه عند الكتابة.

7- toptenz:
(نفس نظام الموقع السابق وشروطه) يدفع الموقع للكتّاب مبلغ 50 دولارًا عن كل مقال، ويجب أن يكون المقال على شكل 10 فقرات -نقاط- يعني كمثال: Top 10 beautiful animals.

طلب المقالات متزايد في هذا الموقع، وفرصة قبول المقالات فيه أكبر.

8- A List Apart:
يدفع الموقع 200$ عن كل مقال مقبول فيه، لكن لا يستحب الكتابة له؛ لأن قبول المقالات قليل للغاية. لديه نفس شروط الموقع المذكور أعلاه.

9- FundsforWriters:
يدفع هذا الموقع 50$ عن كل مقال يتم قبوله. يجب أن يكون المقال يتحدث عن فن كتابة المحتوى والربح منها وألّا يقل عن 500-600 كلمة، أي ببساطة أكثر: المقالات التي يجب كتابتها موجهة ليقرأها كتّاب المحتوى.

10- International Living:
يدفع حوالي 80$ عن كل مقال يُقبل في الموقع. إذا كنت كاتبًا سياحيًّا أو غاوي سفر، يمكنك الكتابة عن تجربتك السياحية في بلد/منطقة ما ونشرها في الموقع. لكن يجب أن تتوافر لديك القدرة على الكتابة على نحو جيد.

11- TextBroker:
يدفع الموقع ما يصل إلى 0.05$ عن كل كلمة تكتبها (أي 5$ لـ1000 كلمة)، يمكنك -إذا كنت كاتبًا محترفًا- أن تكتب مقالة صغيرة كعينة وسيجعلونك تبدأ بتقييم 3 نجوم.

12- SpeakWrite:
موقع غير معروف كثيرًا في الوسط العربي، يتيح لك الكتابة وربح ما يقارب 3-4 سنتات عن كل كلمة تكتبها.

13- عامل حر:
مدونة عربية تأسست في أغسطس من عام 2017 للميلاد، تحتاج إلى المحتوى بشكل مستمر، وتدفع من 0.5$-5$ عن كل مقال يتم قبوله مع نشر المقال باسمك.


أعرف أن القائمة تحتل معظمها مواقعٌ أجنبية، لكن هذا بسبب عدم وجود اهتمام من العرب بكتاب المحتوى والاستهانة بهم، وهذا ما لا يجب استساغته ويجب إظهار منصات كتابة عربية أكثر.

وهكذا نكون قد وصلنا لختام الجزء الثالث من تجميعيات، يمكنك التسجيل في الموقع عبر الضغط على اسمه. انتظروا في القريب العاجل جزء جديد من السلسلة يتحدث عن أفضل مواقع العمل الحر للمصممين (بشكل عام).


بقلم: عروة عزام